النصيري يدعو شركات الدفع الإلكتروني الى شراكات استراتيجية مع المصارف لتحقيق الشمول المالي النائب الغلاب تبحث مع الدكتور المياح سبل ادراج مقترح قانون الاتحاد العام للاعلام الالكتروني على جدول اعمال مجلس النواب التربية تعلن مواعيد اجراء اختبارات التسريع للتلاميذ والطلبة نهاية 2019 إكمال عملية توطين الرواتب لموظفي الدولة د.الحداد يثمن دور الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني في مواكبة تطورات المرحلة سياسياً واقتصادياً ومجتمعياً عبد المهدي: سنرسل وفودا إلى طهران وواشنطن لانهاء التوتر بين الطرفين مدير عام تربية الرصافة الثانية : ضرورة الالتزام بالأنظمة والتعليمات الامتحانية مجلس الوزراء يصرف 100 الف دينار عيدية لكل أسرة تحت خط الفقر المصارف في المنهاج الحكومي شرطة النجف تكشف تفاصيل جريمة قتل الملحن فارس حسن وتعتقل القاتل عندما يتحدثُ الموتى حُرُوفٌ كالفَرَاشَاتِ التقاعد تعلن موافقة وزير المالية على دفع رواتب المتقاعدين شهرياً التعليم توجه الجامعات الاهلية باعتماد السجل الاساس الالكتروني في ادخال نتائج الطلبة لسعات الجمر …

ثقافة وفنون
عندما يتحدثُ الموتى

بقلم الشاعر الدكتور مهدي سهم الربيعي – ماذا لو الارضُ تحدثتْ ..ماذا لو انتفضتْ وتمخضت يقينا انهضُ من قبري ..مولودٌ اشيرُ بسبابتي ..العنني ..شاهدُ زورٍ شوهٓ الحقيقةٓ عصيٌ شاكسٓ القدرٓ بعيدا في الاقاصي ..حيثُ جدراني الرملية ُ الرخوة ,,كراتُ اثامي تنفلقُ حولها شاهدٌ ومشهود . ماذا لو الارضُ تحدثتْ واعلنت ..حرباً ,,قيامة انوءُ باحمالي ,,

حُرُوفٌ كالفَرَاشَاتِ

بقلم الشاعرة ميَّادة مهنَّا سليمان – سورية –   * رُبَّ كِبرياءٍ قتلَ حُبًّا ثُمَّ مشَى في جنازةِ قلبِهِ! * الكِبرياءُ أنْ تبدوَ لِلآخرينَ قلعةً فيما حِجارةُ قلبِكَ تتضَعضَعُ! * تحلَّ بالكبرياءِ، ولكنْ.. كُنْ مُرهفًا، فالمُكابرُ بِلا إحساسٍ كصخرةٍ صامِدَةٍ في أعلى جبلٍ تعجزُ الرِّيحُ عن زَحزحتِها.. وَلِفرطِ شُموخِها تأبى الاستِمتاعَ بِنسماتِ الصَّباحِ العليلةِ!

لسعات الجمر …

بقلم الشاعر الدكتور مهدي الحيدري – نعم انت .. لا سواكِ لا ولا إلا هواك ياملاكا جاء في وقت التجلي نعم أنت نغمة عذرية حين تهلي نعم أنت في سمائي قمرٌ ينبضُ شوقا وينير الدرب في جزئي وكلي وغفى حلمي في عيني سنينا أين انت أنت في خطوي كظلي فأنا ابحث أزماناً عليكِ سأصوغ الحرف

سيلفستر ستالون يروج لأسطورة ‘رامبو’ خلال مهرجان كان

البلاد اليوم – وكالات – يقدم سيلفستر ستالون في مهرجان كان مشاهد حصرية من فيلم “رامبو 5” حول مغامرات المقاتل السابق في حرب فيتنام خلال جلسة خاصة على شرفه. وكان الممثل الهوليوودي المعروف بادواره التي تتطلب قوة، نشر قبل سنة بالتحديد صورة يظهر فيها المقاتل السابق راكعا ليعلن بذلك مشروعا جديدا. وأصبحت جون رامبو المقاتل

(هكذا تحدث آدم) جديد الشاعر الأسعد ألجميعي

البلاد اليوم – بغداد – صدرت عن دار زينب للنشر في تونس المجموعة الشعرية الثانية  للشاعر الأسعد الجميعي  تحت عنوان (هكذا تحدث آدم ) لسنة ٢٠١٩. وتضمنت المجموعة الشعرية قصائد التفعيلة باللغة العربية الفصحى .

صلاةُ العاهرةِ!

بقلم الشاعرة ميَّادة مهنَّا سليمان – سورية – وأجملُ حرفٍ تقرؤهُ ما هزَّ القلبَ والفِكرَا وأعذبُهُ..أصدقُهُ يُقبِّلُ روحَ قارئِهِ فيبتهجُ.. ويغدو الثَّغرُ مُفترَّا وأقبحُهُ..أسخفُهُ كلامٌ قُدَّ مِن خشبٍ وكمْ ظنَّ مُنمِّقُهُ بِأنَّ حُروفَهُ شِعرَا! وأمقتُهُ..أكذبُهُ حروفٌ تلهو عاريةً على الورقِ كعاهِرَةٍ.. تؤمُّ النّاسَ في جهرٍ ومخدَعُها.. لإبليسَ غدَا وَكْرَا! وأنتنُهُ.. أركدُهُ يجِيءُ كَرِيحِ حاويةٍ وصاحبُهُ..

مهاجرٌ نحو الغريق ..

بقلم الدكتور مهدي سهم الربيعي – عيشٌ في نعيمِ جهلُ الحقيقَةِ.. اِنتحارٌ ثوريٌّ.. اِنهزامي.. ترتيقُ الحزنِ بحزنٍ أكبرَ.. همُ أُمَّةٌ.. همُ وطَّنٌ .. همُ طفلٌ غارقٌ.. زُيِّنَ نحرهُ البريء.. بقلادةِ سكاكينِ موجةٍ.. تُضاجعُ صخرةً صلدةً .. أَنفاسٌ خفيَّةٌ.. أَشبعت الهواءَ برطوبةِ عطَّرٍ غير مألوفٍ .. تَضوعُ بسخاءٍ.. تخدَّرُ ألأجفانَ.. تُطْبقُها على المكانِ.. قُبالةَ قَواعدِ الاِنطلاقِ

حالات ….

بقلم الشاعر عبد المجيد المحمداوي – لبعض الايام بذاكرتي وجه الخوف…. ونشيج الناي…… وطعم الحنظل…..@ ولبعض الخطوات مسافات لاتحصى….او….تتحول..@ ولبعض الاحلام بوجداني…. تاريخ… لا …..يمحى……او…..يتبدل….@ ولبعض محطات العشق الازلي….. عطر….حبيبي…. .. الاول…….@

دمعه وكحه …

بقلم الشاعر الدكتور مهدي الحيدري – إذا رايد تروح إتركني وارتاح لتخلي بعيوني دمعه وكحه أخذ كل التريده وبعد أنطيك بس لا بالغدر كلبي تجرحه أنه متانيك طيف تمرني لحظات شمدريني وتحط بجروحي ملحه آني نطيت روحي بعد شنطيك وأنه ليلي بوكاحه يلاكي صبحه علمتك محبه وشلتك إحساس فانوسك طفه محتاج اجدحه طلعت اكمال بيه

وَالشِّعْرُ إذا أبَى

بقلم الشاعر محمد خالد النبالي – قُلْ للمُنَافِقَ لَيْسَ الشَّعْرُ سَبَّاحَا سَيَغْرَقُ الشِّعْرُ في البَحْرَيْنِ مَدَّاحَا بَيْنَ النِّفَاقِ وَبَيْنَ الشِّعْرِ بِرْزَخُهُمْ لا يَبْغِيَانِ ألَيْسَ الحَقُّ فَضَّاحَا في الضَّادِ مِيْزَانُ عَدْلٍ لا يُفَارِقُهَا يَا مَنْ رَأيْتَ بِكَلْبِ المَاءِ تِمْسَاحَا قَدْ عِشْتُ عُمْريَ والأشْعَارِ تَصْحَبُنِي مَا خُنْتُهَا قَلَمَاً أوْ خُنْتُهَا رَاحَا كَتَبْتُ بِالشَّعْرِ أنَّ الحُبَّ نَاصِيَتِي وأنَّنِي

الصفحة التالية «