(نصف حرف) رئيس مجلس النواب :اهمية توحيد الجهود لتعزيز الواقع الخدمي ودعم استقرار المناطق المحررة الجبوري يدين تفجير العريش ويدعو المجتمع الدولي لاعتماد استراتيجية شاملة لمكافحة الارهاب القانونية النيابية ترجح حصول اتفاق مع الاقليم يتضمن الالتزام بقرارات المحكمة الاتحادية وزير الخارجية يلتقي نظيره الروماني في بوخارست عنْدما…تَبْكِي “شَمْسُ”… وزارة الثقافة تعلن شارع الرشيد موقعا تراثيا التجارة: الغاء 99 وكالة غذائية وطحين خلال شهر أب الماضي بسبب مخالفتهم للضوابط والتعليمات التعليم تعلن نتائج خريجي الدور الثالث وطلبة محافظة نينوى الدكتور مظفر عبد الله يؤكد ان اتحاده سينظم فعاليات الملتقى العلمي السنوي معصوم : ضرورة مضاعفة الجهود لرصد ومعالجة مشكلة المخالفات الدستورية ((بعد الرحيل وبعد السفر)) القانونـية النيابيـة: مقترح جديد لتأجيل انتخابات كركوك وبقاء الوضـع كما هو عليـه حاليـا المرجعية الدينية تحذر من وجود تهديدات للثروة المائية وتدعو الى ايجاد خطط للحفاظ عليها قراءة في قصيدة (عندما يغرد الخوف) للشاعر حميد شغيدل الشمري

مقالات
المكوث في مربع شبه القانون … التنظيمات المهنية ومبدأ التعددية

بقلم  د. حسن كامل – يشمل جوهر الديمقراطية في تعدد الإرادات وفي إدارة الاختلاف بالطرق السلمية ولعل أول مؤشرات التحول الديمقراطي يتجلى في رفض هيمنة الإرادة الواحدة ومحاولة تغييب أصوات معارضة او تذويبها في لجة الصراخ العالي الذي يمارسه الأوفياء للأنظمة الشمولية ، وقد يجادل البعض عبثا في ان الديمقراطية ذات بعد سياسي مجرد وإنها

برلمان …. الشعب ، ام برلمان ………..؟

بقلم علاء ال عواد العزاوي – بِسْم الله الرحمن الرحيم (( يريدون ان يطفئوا نور الله ويأبى الله الا ان يتم نوره  ولو كره الكافرون )) صدق الله العظيم . صدر منذ فترة قانون انتخابات مجالس المحافظات وصودق عليه من قبل البرلمان العراقي بشرط جديد للمرشح للانتخابات وهو الحصول على (( شهادة البكالوريوس )) فما

((محطتي الاخيرة))…

بقلم – عبد المجيد المحمداوي – {{تداعيات قلقه من على فراش المرض }}.. ….{لصوص ..(الوطن) اطمئنوا ، سأترك ساحة المواجهة معكم….بمحض… كرامتي.. وبمعيتي رصيدي المتبقي لي في مصارف الاخلاق والطيبة والوطنيه.ومحبة ألناس…}عمري الان 62 عام ….في نيتي الغاء14 عام منها …لكي استريح من النوايا المبيته من الذين اتشحوا بلباس العفاف المبطن..(بالغل)والموشح ب(الغدر)و(الكراهية)واوهموني  …بولائهم.. الفاشل للوطن

العنف الأسري وأثاره على الأسرة والمجتمع

بقلم – أحمد ماجد – العنف كما هو متعارف عليه بأنه استخدام القوة المادية او المعنوية لالحاق الاذى بالآخرين وهو استخدام غير مشروع ، لانه يتسبب بأيذائهم . حيث يشتمل العنف الاسري عدة انواع منها عنف الزوج أتجاه زوجته وعنف الزوجة أتجاه زوجها وعنف الوالدين أتجاه اولادهم ،كما يشمل العنف الأسري بأنواعه (الجسدي والجنسي واللفظي)

دعوني … أبتسم

بقلم – نضال العزاوي – كلما نظرت الى خارطة العراق ينزف قلبي حزنا  ويعتصر الماً وتبقى الحيرة رفيقتي وازداد حزنا على حزن وأنا انظر في وجه صغاري وتنتابني اسئلة لا اجابة عليها ، ما مصير الجيل القادم ؟ كيف سيعيشون في ظل فاقة مستمرة بسبب نهب المال العام واستئثار طبقة معينة بالجاه والسلطة من دون

كبار السن .. البركة الخفية !!

بقلم – محمد السلطاني –  كبار السن أحوج من أطفالنا إلى التدليل ، والاسترضاء والعاطفة ، والحنان ، والرفق ، والرحمة ،  والصبر ، والسهر ، والتضحية ، الكلمة التي كانت لا تريحهم حال قوتهم ، الآن تجرحُهم  والتي كانت تجرحهم الآن تحزنهم !!  فقدوا الكثير من حيوية الشباب وعافية الجسد ورونق الشكل ومجد المنصب

الأموات لا يرقدون بسلام

بقلم  حسن رفعت الموسوي – لموضوع جریمة الاحتیال بالسحر والشعوذة اھمیة في الحیاة بشكل عام ونظراً لأتساع ممارسة السحر والشعوذة في المجتمع, حيث نحن في زمن الشيطان يملك محل و يملك مركزا و يمتلك بضاعة و يروج لها أفضل ترويج و تختلف طرق الترويج من شيطان لأخر حسب إمكانياته و نوع زبائنه.عادات و تقاليد ترتقي

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

بقلم مظهر محمد صالح – مازال الحديث عن مظاهر الاكتناز ياخذ ابعاداً شتى في العراق .فبين الاكتناز العيني كالذهب او الذهب المشغول (المخشلات ) والمجوهرات والنفائس الثمينة وبين الاكتناز بالدينار العراقي الذي يستحوذ على نسبة تقارب ٧٧٪‏ من العملة المصدرة خارج البنك المركزي العراقي فضلاً عن الاكتناز بالعملة الاجنبية . فان الاقتصاد الوطني يفقد احدى

أريد وطن

بقلم نضال العزاوي –   أريد وطنا أقولها رغم أني أعيش في وطني بكل جوارحي أحبه رغم الفقر ، رغم الألم والتشرد والضياع ، رغم كل أشكال الموت، رغم قسوة الأيام أحبه رغم أني ابحث عنه . وطن يحتضنني يدفئه إلا إنني اشعر بالبرد بين ذراعيه . اردد دائما أريد وطنا وطن صغير يؤويني أنا

احتفالية يوم السلام العالمي مبادرة مجتمعية وطنية

بقلم الاستاذ سمير النصيري – في 21 من ايلول الحالي ستحتفل دول العالم بيوم السلام العالمي .وهو مناسبة تعبر فيها الشعوب عن ايمانها بان السلام ونبذ كل مظاهر ومسببات العنف والحروب والارهاب. وفي العراق لذكرى هذا اليوم نكهة خاصة ومعاني متعددة  ترسخت بسبب  مسيرة الحروب والماسي و العنف منذ اربعون عاما ثم دخوله مرحلة مواجهة

الصفحة التالية «