وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة مواطنة بعد عرض حالتها عبر برنامج هموم اهلنا زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد هيفا وهبي : الله يحمي فلسطين الحبيبة واهلها بُرتقالٌ في يافا …. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .

قراءة في قصيدة ( أبرئ غيرتي ) للشاعر سهيل عبد العزيز

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم الاديب علي السنجري –

أمعنتُ ثم أطلت النظر في جميع القصائد ألمستلة من قلب شاعر شفاف متمكن في توزيع نوتات الحرف ونثرها حباً وهو يتلو ألينا أبجديات الشوق قصائدً وبراءة ومن خلال قراءتي لمجموعة لابأس بها من قصائد والتي سَطرها الشاعر سهيل عبد العزيز لم أجد سوى موسيقى متزاحمة كأنة على وتر ممتهن لأله أحترفها بشكل متقن مسر ، وجدت من واجبي وانا أتمعن تارة وتارة أخرى اعيد على نفسي بنفسي قراءتها تلك القصائد  ألمتخمة  لغةُ وشعراً وأحساس ولما تملكه من روح وخيال خصب طري آليت الا ان اتوقف عندها وامعن بها مرات عدة علي أنْ أشفق ألى نفسي وارتوي وتضوعي لهذه الحروف والمفردات المتخمة عجباً لست ابالغ عندما أقول عجباً فهي تمتلك دلالات حبُ ونقاء سريرة من قلب سخي وحس لامناص منه ان يتناول تلك القصائد قلت متفردا في تسطير الحرف ،، تهافتت الى ناظري تلك القصائد التي سطرها الشاعر سهيل عبد العزيز وهو يتلوها كما اسلفت حباً وألقاً عذباً لاحت ألي هذه القصيدة ووجب علي التوقف عندها لما تملكة من حس شعري مموسق ومفردة بتقديري لها قيمة قيمية في بناء الحرف وتشيده وهو يبريء تلك الغيرة انا كذلك هنا ابريء ذمتي أمام هذه المقطوعة المتنوعة شغفا فلست ذو حلية غير ان ابري ذمتيً ،،، لأنني رأيت حتى البناء الهندسي للقصيدة متراتب سلس كأنك تشاهد جبل شاهق من حيث النسق البنوي للقصيدة وأكتمالها في جميع مجالات الجمال الهرمي للقصيدة لوح لي هنا عند مفردات هذه القصيدة وظاهر القول والتسطير وأناملي التي لاتتورع الا ان تتهافت للبحث عن مواطن جمال الحرف والكلمة وموسيقى القصيدة ،، فرأيت مايسر حتى لاتنكشف عورات الشوق فينا ، الدلالة التي لها قيمية العاشق ألوله في مثل هذة الجمل تكاد تكون سمة فريدة تملكها الشاعر وهو يحاول أن يضفي تلك القدسية لهذا العشق ألسرمدي المهذب البريء لا أُجيد َ الصُراخ َ لمّا تُكفرين َ ظلي فتدعين غيابي  وأنا محتجز ٌ ،،، تنهيدتي هنا فلهالة التوظيف والتوزيع الرائع في هذه القصيدة انتقل هنا مخاطباً نفسة فلايجيد الصراخ متنقلا في ذلك الكفر الى الظل الملازم له اعود اكرر وانا واياه نمسك عناقيد العنب فلا نعصرها ونسكر اي حب وشوق ومفردات ذو مدلولات شعرية اتجاوز خطيئتي فمدلولات هذه القمة التي تتملكها هذه القصيدة من مفردات وموسيقى عميقة يعزفها ويوزعها لحناً من خلال هذه القصيدة سألج الجنة  ومقتنياتها وأبتعد عن دوي الرصاص واختبئ في ملجئ هذه القصيدة ألتي دوت ألقاً  ،،

أُبرئُ غيرتي ..

أن َّ القلب َ أمار ٌ بالشوق ِ

إلا إذا ما .. لوحت ِ لي بظاهر ٍ من القول ِ

فأَحببتُك ِ

أنا .. لست ُ ذو حيلة ٍ

و أصابعي يُعطرها البارود َ

من آخر ِ حرب ٍ

كنت ُ قد فقدت ُ فيها الخوف َ

حتى أُرضيك ِ بما أمتلك ُ

و لا أُجيد َ الصُراخ َ

لمّا تُكفرين َ ظلي

فتدعين غيابي

و أنا محتجز ٌ

بين  معركة ٍ انتهت و أُخرى تُثير الرصاص َ  في الأفق ِ

فيكون َ صوتي مُجردا ً من الصدى

لا تسمعينه ُ أنت ِ

و لا يعود َ لي .. لأفهم .. لما أنا هُنا أستنجد ُ بنفسي  ؟

إسبقيني الى جنة ٍ ..

مُستحبها مرغوب ٌ

و كل أعمالها الوجوبية لا تنال ُ منا العبادة

نأتيها طامعين َ

نتوارى عن ملائكتها

حتى لا تنكشف َ عورات الشوق فينا

فلا نُطرد ُ ضائعين

إسبقيني اليها ..

لا ريبة ً من أنهار ِ الخمر ِ هُنا

أن عرفنا كيف نستقيم

و كيف نُمسك َ عناقيد العنب ِ

فلا نعصرها سُكارى

و لا مُخبتين

كُلّما غللنا قلوبنا عن الحب ِ

جُبرنا أن نتوق َ أُسارى

فلا ننال ُ من الشوق ِ براءة ً

و لن  نلج َ الجنة .. بقول ٍ رحيم

وزير العمل يوجه فريق الرصد الميداني بزيارة عائلة مواطنة بعد عرض حالتها عبر برنامج هموم اهلنا
زيدان يحسم مستقبله مع ريال مدريد
هيفا وهبي : الله يحمي فلسطين الحبيبة واهلها
بُرتقالٌ في يافا
…. يعلم الله ان النبض خُلق لك….. آتـــــــــــيــــــــــكَ أنــــــــــثــــــــــى
صالح يبحث مع عباس في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في القدس والأراضي الفلسطينية
الجامعة العربية تحذر: الاعتداءات الصهيونية قد تطال المنطقة بأسرها
الرافدين يصدر قرارا جديدا بشأن قروض البناء والترميم التي تصل إلى 50 مليوناً
مدير المرور العام : عدم محاسبة أصحاب المركبات بخصوص إجازات السوق وحتى إشعار آخر
الصحة الفلسطينية : إرتفاع عدد شهداء قصف العدوان الصهيوني على غزة إلـى 119 بينهـم 27 طفلاً وإصابة 600 بجروح مختلفـة
سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
الحب المطلق
وزير النقل يعلن التعاقد مع خبراء منظمات دولية لتطوير النقل الجوي
العدل : الحبس لموظفتين في عقاري الكرخ ساهمت ببيع عقار محجوز
وزير الخارجيَّة يبحث هاتفيّاً مع الأمين العامِّ لجامعة الدول العربيَّة التصعيد التركيَّ
النائبة هدى سجاد تطالب وزارة الموارد المائية بتكثيف جهدها لرفع الترسبات في نهر الحلة
الخارجية العراقية تدين تفجيرات دمشق وتدعو لاتخاذ موقف حاسم تجاه المجاميع الارهابية
“التفاؤل” يرفع النفط قرب 50 دولارا
الداخلية تكشف موعد العمل بالجواز الالكتروني
البياتي:سياسة الانفتاح المنضبط والتوازن المتحرك ساهمت في تحسين العلاقات مع دول الجوار العربي
النصيري : الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان يتفقان على منع الازدواج الضريبي
الدكتور محمد سعيد محمد العتيق لوكالة (( أنباء البلاد اليوم الدولية )) : الشعر هو النور المسافر في دمي قبل التكون
المالكي : الإنتخابات المقبلة مفصل مهم لشق الطريق نحو الأغلبية السياسية
هيأة النزاهة تضبط معاون مدير زراعة صلاح الدين مُتلبِّساً بتزوير 247 كتاباً رسمياً
وزير الخارجية يشدد على موقف العراق الثابت إزاء عودة سوريا إلى حاضنة الجامعة العربيّة
لا تغفلوا عن أولادكم
((مرثيه متأخرة)) … لصديقي المكلوم بولده سيد علي مزهر العلاق
وهم يجهلون مستقبلهم … بسبب الظروف الحالية … التقشف سمة العائلة العراقية !
مجلس المفوضين ينفي وجود ضغوطات بشان استبعاد بعض المرشحين
العبادي يزور مقر قيادة عمليات بغداد
رئيس الجمعية العراقية للتوحد يبحث مع اللواء سعد معن تأهيل ودمج هذه الشريحة بالمجتمع
تابعونا على الفيس بوك