سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء

قرار حجب البطاقة التموينية ….. عدالة مفقودة

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

بقلم – أ. د. محمد حلو الخرسان –

 لقد صدر قرار مجلس الوزراء حجب مفردات التموينية عن فئات محددة ابتداءً من الأول من حزيران المقبل:

وسيتم مناقشة هذا الموضوع من خلال محورين هما مدى تحقق العدالة من جانب وجدوى استمرار وزارة التجارة من جانب اخر:

المحور الاول: مدى تحقق العدالة

جاء القرار بشكل ينطوي على عدم تحقق العدالة في جوانب متعددة وكالاتي:

اولا عدم تحقق العدالة بين الذين حجبت عنهم سابقا والذين ستحجب عنهم مستقبلا:

1- ان القرار الجديد يحجب البطاقة التموينية عن غير المتزوجين الذين يبلغ راتبهم مليون ونصف، ولكن قرار سابق تم بموجبه حجب مفردات البطاقة التموينية عن المتزوجين الذين يتجاوز راتبهم مليون ونصف دينار منذ اكثر من (12) سنة وتم تطبيقه على الملتزمين فقط، والان يصدر قرار جديد بحجب البطاقة التموينية عن الذين يتجاوز راتبهم مليون ونصف وكأنما هذا الامر جديد ويتجاهل الذين تم تطبيق القرار عليهم، وهذا يعني  معاقبة الملتزم.

2- ان حجب البطاقة تم تطبيقه قبل سنوات وشمل في مقدمة الذين حجبت عنهم أساتذة الجامعات وبعد هذه السنوات يأتي هذا القرار ليطلب الحجب عن المقيمين في الخارج ، فأين العدالة في حجبها عن عراقيين منذ سنوات والتفكير بحجبها الان عن أصحاب الجنسيات الأجنبية والمقيمين الخارج .

3- ان موعد تطبيق القرار في الاول من حزيران لمن يبلغ راتبهم مليون ونصف وللمقيمين خارج البلاد والذين يحملون جنسية البلد المضيف (اي يتمتعون بها للاشهر المتبقية ) ولكنها محجوبة منذ سنوات للملتزمين الذين تبلغ رواتبهم مليون ونصف منذ سنوات ، فاين العدالة في ذلك؟.

ثانيا: عدم تحقق العدالة بين الفئات الذين ستحجب عنهم بموجب القرار الاخير:

1- جاء القرار بشكل جمعي على المقاولين المصنفين حتى الدرجة السادسة وكذلك أصحاب الشركات المسجلين في دائرة تسجيل الشركات (سواء كانوا مديرين أم مساهمين)، والمسجلون في اتحادات الغرف التجارية حتى الدرجة الثانية، والصناعات حتى الفئة الثالثة، واتحاد رجال الأعمال، فضلا عن نقابة الأطباء، وأطباء الأسنان، ونقابة الصيادلة: وهذا قرار غير عادل لانه لا يعتمد اسس منطقية وانما يفترض ان الوضع المعيشي والدخل المرتفع لشخص بمجرد تصنيفه كمقاول او تسجيله في الشركة او في غرفة التجارة او اتحاد رجال الاعمال (فقط دون بقية الاتحادات والنقابات) والجميع يعرف ان الوضع الاقتصادي في البلاد خلال السنوات الاخيرة اصاب قطاع الاعمال بالشلل وتعرض المقاولون واصحاب الشركات والمسجلين في غرف التجارة الى الافلاس وعدم ممارسة الاعمال بينما هناك اخرون من نفس الفئات في وضع معيشي جيد.

ومن جانب اخر هل من المعقول المساواة بين عضو نقابة اطباء الاسنان والصيدلة الممارسين للمهنة منذ سنوات ويمتلكون صيدليات ومذاخر وعيادات، وبين الذين تخرجوا هذه السنة او السنة الماضية ولم يصدر لهم اوامر تعيين ويغمرهم الفرح بالانتساب الى نقابة الصيادلة واطباء الاسنان ويتم معاقبتهم بمكافأة التخرج والنجاح بان تحجب عنهم البطاقة التموينية.

2- حجب مفردات البطاقة التموينية عن الأفراد الذين لديهم تحاسب ضريبي أكثر من (18) مليون دينار سنوياً: وان هذا المعيار غير سليم لانه لايؤشر بالضرورة ارتفاع الوضع المعيشي لاسباب متعددة من بينها ان هناك فئات متعددة تترتب عليهم مبالغ ضريبية عالية كونهم يعملون في استيراد السيارات للاخرين وكذلك استيراد بضائع ولكن ليس بالضرورة تتحقق لهم ارباح تكفي لهم وعوائلهم تجعلهم يستغنون عن البطاقة التموينية، ونفس الكلام ينطبق على المقاولين والمتعهدين والمزارعين الذين تصرف لهم مستحقاتهم دفعة واحدة ويتحقق عليها مبلغ ضريبة (18) مليون دينار لمرة واحدة بسبب تاخر اطلاق تلك المستحقات من قبل الدولة، وهناك من تتحقق عليه ضريبة تصل الى المبلغ المحدد (18) مليون دينار نتيجة نقل ملكية عقار تصل قيمته المقدرة (400) مليون دينار وتحسب الضريبة عليه كلاتي:

اول 50 مليون معفاة من الضريبة

ثاني 50 مليون تضرب بنسبة 3% = 1500000 دينار

ثالث 50 مليون تضرب بنسبة 4% = 2000000 دينار

رابع 50 مليون تضرب بنسبة 5% = 2500000 دينار

مازاد عن ذلك يضرب بنسبة 6% = 200 مليون دينار * 6% =  12000000  دينار

وبذلك يكون المجموع 18000000 دينار

وان ذلك لا يعني مؤشر لحالة ارتفاع الدخل ويعطي مبرر لحجب البطاقة التموينية ، اذ قد يكون سبب البيع لغرض بناء دار اخرى اقل مساحة او وجود مريض يحتاج علاج او مشكلة معينة.

وهل تحجب فقط في الشهر او السنة التي تحقق فيها مبلغ تحاسب ضريبي 18 مليون دينار او يستمر لسنوات لاحقة.

3- المسافرون خارج العراق ولمدة تزيد عن (3) أشهر (يتم حجبها مؤقتاً لحين إثبات عودتهم)، نجد ان هناك صعوبة في تطبيق هذه الفقرة ، اذ كيف يتم التحقق من ذلك عن طريق المطارات او اخبار الشخص نفسه وكيف تكون البطاقة التموينية متغيرة كل ثلاثة اشهر.

المحور الثاني: الجدوى من وجود وزارة التجارة

بافتراض تم تطبيق القرار الحالي وكذلك الذين تم تطبيق القرار السابق بحقهم فأن اعداد العوائل المتبقية المشمولة بالبطاقة التموينية قليل جدا ولا يتطلب الامر وجود وزارة تجارة بهذا العدد من الوكلاء والمدراء العامون ومدراء الفروع والجهات الرقابية ومدراء التدقيق والسيارات والنفقات الهائلة واعداد الموظفين الكبيرة فضلا عن الاسطول البري الكبير الموجود لدى وزارة التجارة والذي يقتصر استخدامه فقط في زيارة الاربعين لنقل الزائرين بين مناطق القطع، وعليه يمكن الاستغناء عن وزارة التجارة بمديرية صغيرة تلحق باحدى الوزارات الخدمية.

سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
تطور جديد في حالة كريستيانو
محافظ البنك المركزي يبارك صدور الكتاب الجديد للأستاذ سمير النصيري
هيئة الحج تمدد سنوات التقديم على الحج لخمسة اعوام بدلا من ثلاث
الرافدين يبدأ بصرف سلفة الضعف والضعفين الكترونيا
التربية : امتحانات الصفوف الابتدائية الأربعة الأولى شفويا والخامس والسادس الابتدائي تحريريا
على مشارف الأفول … قصيدة نثر للشاعر العراقي قاسم سهم سهم الربيعي
العبادي : نرفض التدخلات والتجاوز على سيادتنا الوطنية
موازنة 2021 تضمنت تخصيصات مالية للمحاضرين
الجميلي يبحث آليات تسديد مستحقات المشاريع المنفذة
المغرب أمام فرصة ذهبية لتوسيع اقتصاده من بوابة ‘سيدياو’
الاتحاد يحدد موعد مباراة النوارس والصقور المؤجلة
الحمامي يبحث مع اليونان سبل تطوير النقل
قسم الوحدات الالية … نشاط متميز منذ الصباح حتى المساء
البنك الدولي يخصص ٩ مليون دولار لدعم استثمار الغاز المصاحب في العراق
كوريا الجنوبية تأمر بإغلاق المدارس مع ارتفاع إصابات كوفيد-19
وفد سوري يزور العراق قريبا سيبحث التحضيرات لفتح معبر البوكمال
كنتِ لكن …
غدا .. 350 الف طالب يتوجه لاداء الامتحانات النهائية
امين بغداد توجه بإنشاء (12) برجا عملاقا لإنارة شارع ابو نؤاس
كلية طب المستنصرية تستضيف عميد كلية الصيدلة بجامعة كفر الشيخ في مصر
تابعونا على الفيس بوك