سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض ) خذني اليك … رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا . مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام بلا علي … النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال سندي أنتِ ومتكىء

الأستاذ منذر الحمد : الاديب مهدي الربيعي لديه القدرة على إمساك زمام النص والسير نحو أعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه

بواسطة » الوقت \ التاريخ : المشاهدات :
Share

البلاد اليوم – بغداد –

قراءة الاستاذ منذر الحمد لنص (صراط الفضيلة ) الذي  تفضل به ضمن سهرة مؤسسة العيون الادبية في برنامجهم قصائد على طاولة النقد .

النص والقراءة

**********

 صراط الفضيلة

**********

الوالغون في إناء الرذيلة

لايملكون مرآة

لرؤية بشاعة قبحهم

فتش عنها فيهم

تجدها

أنت أدرى ..

أنت ادرى بالذي حدث

بالناحرين حلم الحقيقة

بزمان السحر ..

بالمحنة ..

السكوت لونٌ ابيضٌ لايُحتمل

ما الذي أبقيه ..

ما الذي أشهره ..

وجهي يختفي كالسرِّ

في خياناتِ الحياد

في بياضٍ أدمن خطاياهم

خطاياهم ..

أتعلمها..

أنت أدرى ..

بالأصوات المختلة

عقلا وجسداً..

خوفي ثيبٌ يوحي إلي

كل ماخلفي مرايا فُتشت

لم تقترح شكلا

غير إقحوانة

بصمتها إبهام أبي

(الحظ والبخت )

حراسه باعوه

يوم أفشوا بسره

……..

أنت أدرى

ما الذي أنتظر ..

يحدث شيء ما

أرى خارطة مقلوبة

هكذا ..

لاطائر يُسكن هول الريح

أنت أدرى ..

حاضراً أم غائبا ..لافرق

فلا حكمة في أن تسكن

غيمة سوداء مزمجرة ..

أن تسكن لغط المارقين

أو بيت باغية انهت للتو

دعوتك لعبادتها الخضراء

…………..

أنت أدرى

بالذين أحترفوا الشوطِ

لم يستفهموا سرعة العابر فجأة ؟

طلقة لكم

طلقة لي ..

للحب السائر بلا رأس

للموت العابر للمسافات

للشارع إذ يخلو

إلا من بعض نباحٍ

لحملة جثمان الحق

على أكتافهم

يدورون بحثا

عن ..

ما بين لساني ومقلتي

قبرا لدفنه

طلقة لايسمع صداها

قبل أن توصد بوابة الريح .

مهدي سهم الربيعي \\العراق \\

يستمر الجدل حول قصيدة النثر هل هي قصيدة شعرية ام نوع من الشعر الذي ارسل بلا قيود التفعيلة والايقاع واوزان الشعر المعروفة، ولكي نختصر ولا نخوض بعيدًا في بحر لا قرار له علينا ان نقول ما تحرر من قيود وشروط الشعر المعروفة هو ضمن النثر سواء كان نصا نثريًا خالصًا او متضمنا احدى او اكثر قوانين الشعر وركائزه المعروفة، ولو اردنا ان نضع خطًا واضحا بين النثر والشعر فأننا يجب ان نضع شروط اخرى لقصيدة النثر او النص النثري بعيدًا عن القوالب التفعيلة المعروفة وهذا ما حدث فعلًا حيث اشترط النقاد ان يكون النص النصري يحمل عناصر الجمال النثري ويبتعد عن إقحام الوزن او القافية على النص النثري..

هذه المقدمة استعرضها وانا اقف على نص نثري بإمتياز حمل عناصر الجمال وابتعد عن حشو النص بما لا محل له في النثر من شروط الشعر..

اكتمل النص بتجزئته الى ترانيم تتبع بعضها بتناغم نسقي رائع وتتكامل من صورة الى اخرى تدل على امكانية الشاعر في القدرة على امساك زمام النص والسير نحو اعماق القارئ وملامسة اللاوعي فيه لاستنهاض التفاعل الذاتي الخفي على خلفية مشوبة بالتداخل الصوري اللوني ونغم كأنه يأتي من خفايا بعيدة تتهادى نحو شغف القارئ وعطشه لموسيقى السماء التي تدلك على ملامح ارض وقف عليها الأنبياء والمنافقون على حد سواء وتجردنا من الواعز الإنساني الذي يعرينا من المرايا المزيفة التي لا ترينا غير سذاجتنا وزيفنا الخادع، ويدعونا الشاعر الى الذات المجردة والبحث عن الانسان في الأنسان لا من خلال معطيات وهمية وتبريرات سطحية ويردد في سمع المتجاهل والواعي (( انت ادرى)) ليشير الى وعي الانسان في كشف الحقيقة العميقة..

وتستفز الشاعر وعينا القريب بصورة رمزية ولا اعمق منها..

((السكوت لون ابيض لا يحتمل))

ليثير فينا تساؤل أعمق حول المبهم من ذاتنا التي أوكلناها لصوت اكثر ايهاما وغموضًا..

“انت أدرى”

هكذا يحيل الكاتب كل التساؤلات والإيهامات والأسرار في الذات الإنسانية لَيس لفك الرمزية والشفرة والإجابة عن التساؤل بل ليثير تساؤل اكثر عمقًا لاستنهاض الوعي العميق حول وجود ووجودية الانسان وتفاعله  وإدمانه الوجود المجهول النهايات والبدايات وما بين الذات والجسد وما بينهما..

” انت ادرى..

مالذي انتظر..

لا طائر يسكن هول الريح

لا حكمة في ان تسكن غيمة سوداء مزمجرة”

اين يقف الشاعر من القضية الكبرى في فلسفة وجوده ودينونته وصيرورته المجهولة ونهاية انغماسه الحياتي.!؟

بلا شك لن يقف موقف حياد سلبي تجاه هذا الهاجس الذي يناديه من اعماقه ويتردد صداه في ابجدية كلماته وتفاعلاته الانسانية وتفاصل همومه التي تضيع في عموميات لا قيمة لها تحت وخزة وعي تسقط في الاعماق وتثير تلاطم فكري يغرق فيه الشاعر بوعي ام بلا وعي..

“انت ادرى..

الذين احترفوا الشوط

لم يستفهموا سرعة العابر فجأة”

عن ماذا يستفهم الشاعر.!؟

هل يبحث عن اجابة.!؟

هل كانت متاهته الفلسفية اعمق من ادراكه..!؟

يجيب الشاعر في مقدمة نصه الرائع ((صراط الفضيلة)) بإثارة القارئ وإحالة الاجابة الواضحة له “انت ادرى” ليس تهربا ولا تجاهلا لرغبة القارئ في الوصول لروح النص التساؤلي العميق بل ليترك القارئ ذاته في البحث داخل نفسه عن كينوته وذاته حيث لا حقيقة غير الحقيقة ولا وهم غير الوهم حيث يعلن؛

“الشارع يخلو الا من بعض نباح

لحملة جثمان الحق”

..

هنا نعود للمقدمة التي استدللت بها وهي ان النص النثري يكتمل بالابتعاد عن القصيدة الشعرية الموزونة والانتماء الحقيقي للنثر وهذا ما فعله الشاعر مهدي الربيعي في نصه الرائع العميق الحامل لفلسفة تحتاج تأمل اكثر من تضمينها في تعليق عجول..

سمير النصيري يعلن صدور كتابه الجديد ( الاقتصاد العراقي..تحديات الانهيار واستراتيجية النهوض )
خذني اليك …
رونالدو يختار وجهة مستقبلية مفاجئة
كورونا .. السلالة الهندية تصل 17 بلدا حول العالم
عاجل … اللجنة العليا للصحة والسلامة تقرر ايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله الكترونيا .
مجلس الوزراء يقرر فرض حظر التجوال الشامل لمدة ١٠ ايام
بلا علي …
النصيري : المصارف الخاصة تمول 9000 مشروع صغير ومتوسط بمبلغ 443 مليار دينار
التربية النيابية توضح آلية منح تخصيصات المحاضرين
عضو لجنة العمل النيابية يشيد بجهود فريق الرصد الميداني في تأمين الإعانات للعوائل الفقيرة
العمل تعلن موعد إطلاق استمارة التقديم على رواتب الرعاية
التربية تُحدد الـ25 من نيسان الجاري موعداً لإجراء امتحانات التلاميذ والطلبة المؤجلين لنصف السنة
رئيس مجلس النواب يستقبل ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة
القبض على عصابة متخصصة بالنصب والاحتيال
سندي أنتِ ومتكىء
المالية النيابية : لا حاجة لاستقطاع رواتب الموظفين وما يجري الآن هو معاقبة للمواطنين
إحباط محاولة لابتزاز فتاة في بغداد
التربية: الأحد المقبل موعد انطلاق الدوام الحضوري
هزة أرضية بقوة 5.2 درجة تضرب اليابان
حيلة ذكية تخلص طفلك من خوف النوم بمفرده!
شبح الموت المبكر يحوم حول الأرامل
اقتصادنا ما بعد كورونا
التقاعد تعلن موافقة وزير المالية على دفع رواتب المتقاعدين شهرياً
الجبوري وكوركر يبحثان سبل دعم العراق في اعادة اعمار المناطق المحررة وعودة النازحين
تربية الرصافة الثانية تكمل تحضيراتها للامتحانات العامة لمرحلة الثالث متوسط
الجائزة ….
السجن سبع سنوات لموظف أهدر 340 مليوناً
تخصيص نحو 400 مليار دينار لمشروع ميناء الفاو الكبير
المصارف تساهم بنهوض الدراما العراقية من جديد
امانة بغداد: خطة 2019 تتضمن اكساء جميع المحلات السكنية المكتملة الخدمات
مجلس النواب يستأنف جلساته باستجواب وزير الاتصالات
معصوم يدعو لحماية الصحفيين وإصدار تشريعات تعزز حرية الصحافة
البحر يناجيني
(وطن أسمر يطير بجناحين من اشواقي )
النصيري يدعو الى تأسيس الصندوق الوطني للطوارئ
وزير العدل: العراقيون اول من علم البشرية طرق العيش والحضارة الانسانية
كيف نسرع عمل أجهزة الكمبيوتر ؟
درجال يعلن ترشيحه رسميا لمنصب رئيس اتحاد الكرة
وزارة العدل تنفي تبعية المكان لسجن البصرة المركزي
معصوم يشدد على عمق علاقات الصداقة التاريخية التي تربط العراق والمانيا
تابعونا على الفيس بوك